آخر الأخبار :
الرئيسية - صحة - العلماء يكشفون عن نوعين من السمنة "أحدهما أسوأ بالنسبة لصحتنا"

العلماء يكشفون عن نوعين من السمنة "أحدهما أسوأ بالنسبة لصحتنا"

الساعة 10:26 مساءً (خليجي نيوز - وكالات)

تقسم دراسة جديدة السمنة إلى نوعين فرعيين مختلفين، لكل منهما آثاره الخاصة على أداء الجسم.

ولا يمكن للنتائج فقط أن تشير إلى نهج أكثر دقة لتشخيص الحالات المرتبطة بالوزن، بل قد تؤدي إلى طرق أكثر تخصيصا لعلاجها.

بقية الخبر أسفل الروابط التالية:

الأكثر قراءة:

«فأصبحت كالصريم» اكتشاف موقع أصحاب الجنة التي أحرقها الله عقاباً لأصحابها، شمال صنعاء اليمن -صور  

المعنى الحقيقي والمقصود بكلمة (واضربوهن) في القرآن الكريم؟ (سقط الكذب) 

أشخاص ملحدون وضعوا طفلهم فى زيت مغلي عند ولادته ليروا كيف سينقذه الله فجاءهم الرد كالصاعقة!! ستبكي 

لا تتلف جهازك التناسلي .. تجنب هذا الخطأ الكارثي الذي يرتكبه الكثير 

العثور على فنانة مصرية ميتة وهي ساجدة في الحرم النبوي الشريف -صور   

تهز الوسط الفني.. القبض على فنانة شهيرة تمارس الرذيلة مع شاب على سرير زوجها المخرج 

احذر وبشدة.. «القاتل الصامت» الموجود في كل المنازل ويدمر الدماغ.. لن تصدق ماهو 

بالفيديو - عروس تحدث جدلاً كبيراً في تونس.. بعدما قررت الإحتفال بزفافها بالبيكيني وأدت رقصة الـ ستربتيز (آخر شخلعة) 

خطير للغاية.. خلايا الحوثي تصطاد قيادات الشرعية من الكباريهات وشقق السهرات في القاهرة بهذه الطريقة  

لون لسانك يدل على هذه الأمراض في الجسم .. اكتشفها قبل أن تندم. تفقد حياتك  

توفت زوجته أثناء الولادة دفعه ان يتزوج صديقتها الطبيبة التى ولدتها.. وفى ليلة الدخلة اكتشف مفاجأة قاتلة جعلته ينهار 

وجبة ما قبل الجماع.. د.هبة قطب تنصح بتناول هذه الأطعمة11 

====================================

164

 

وفي الوقت الحالي، يتم تشخيص السمنة باستخدام قياسات مؤشر كتلة الجسم (BMI)، لكن الفريق الذي يقف وراء البحث الجديد يقول إن هذا النهج مفرط في التبسيط ويخاطر بالتضليل من خلال تجاهل الاختلافات البيولوجية الفردية.

 

ويتميز أحد أنواع السمنة التي تم تحديدها حديثا بوجود كتلة دهنية أكبر، بينما يتميز الآخر بكتلة عضلية دهنية وكتلة دهنية. ولدهشتهم، وجد الباحثون أن النوع الثاني مرتبط بزيادة الالتهاب، والتي ارتبطت بزيادة خطر الإصابة بالسرطان وأمراض أخرى.

 

ويقول جيه أندرو بوسبيسيليك، باحث في علم الوراثة يدرس مرض التمثيل الغذائي في معهد فان أنديل في ميشيغان: "إن ترجمة هذه النتائج إلى اختبار قابل للاستخدام سريريا يمكن أن يساعد الأطباء على توفير رعاية أكثر دقة للمرضى".

 

واستفاد العلماء من بيانات 153 زوجا من التوائم التي تم جمعها بواسطة مشروع TwinsUK البحثي، وتوصلوا إلى أربعة أنواع فرعية استقلابية تؤثر على كتلة الجسم: اثنان عرضة للنحافة، واثنان عرضة للسمنة.

 

وتم التحقق من هذه النتائج بعد ذلك في نماذج الفئران في المختبر، باستخدام فئران متطابقة وراثيا، نشأت في نفس البيئة، وأكلت نفس الكمية من الطعام.

 

وتشير هذه الضوابط إلى أن شيئا آخر يحدث خارج تلك الأنظمة الغذائية، والمناطق المحيطة. ويتضمن أحد التفسيرات المحتملة الواسمات اللاجينية - تعديلات غير مشفرة تم إجراؤها على جزيئات الحمض النووي التي تغير كيفية قراءة الجينات. وعلم التخلق هو السبب وراء عدم تطابق التوائم التي تحمل نفس رمز الحمض النووي دائما.

 

ويقول بوسبيسيليك: "رأينا مرة أخرى نوعين فرعيين متميزين من السمنة، أحدهما بدا أنه يمكن تحريضه جينيا، وتميز بكتلة هزيلة أعلى ودهون أعلى، وإشارات التهابية عالية، ومستويات إنسولين عالية، وبصمة جينية قوية". وما يمكن للباحثين إخباره حتى الآن، أنه يبدو أن النوع الثاني من السمنة - النوع المرتبط بالالتهاب - ينشأ عن طريق الصدفة. وهذا يعني أن هذه النتائج يمكن أن تكون مفيدة أيضا في دراسة ما يُعرف باسم التباين الظاهري غير المبرر (UPV)، وهي الفكرة القائلة بأن العوامل الأخرى غير الجينية وبيئتنا تجعلنا ما نحن عليه.

 

وكان العلماء يفكرون في UPV لأكثر من مائة عام، وتلمح هذه الدراسة إلى أن علم التخلق مرتبط بـ UPV.

 

ويقول بوسبيسيليك: "تؤكد نتائج اليوم على قوة التعرف على هذه الاختلافات الدقيقة بين الناس لتوجيه طرق أكثر دقة لعلاج المرض".

 

وإذا أمكن تأكيد نوعين (أو أكثر) من السمنة في دراسات التحقق البشرية المستقبلية، فسيترتب على ذلك أن علاجات السمنة المختلفة - التغييرات في النظام الغذائي، على سبيل المثال، أو جراحات إنقاص الوزن - قد يكون لها تأثيرات مختلفة اعتمادا على نوع السمنة. 

 

ويريد الباحثون الآن دراسة نوعي السمنة بمزيد من التفصيل - ما قد يؤدي لاحقا إلى إرشادات يمكن للأطباء استخدامها لتشخيصهم بشكل مختلف.

 

ويقول بوسبيسيليك: "ما يقرب من ملياري شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من زيادة الوزن وهناك أكثر من 600 مليون شخص يعانون من السمنة، ومع ذلك ليس لدينا إطار لتقسيم الأفراد وفقا لمسببات المرض الأكثر دقة".

 

ونُشر البحث في مجلة Nature Metabolism.

 

المصدر: ساينس ألرت